اسس تصميم محطات الوقود النموذجية

محطات الوقود أو محطات المحروقات هي محطات يتم فيها بيع البنزين أو أنواع الوقود الأخرى ، ويتم فيها بعض أنواع الصيانة والخدمات البسيطة لإصلاح السيارات ، ومع تزايد أعداد السيارات تزايدت أعداد محطات الوقود ، فأصبحت منتشرة في كل المدن وكل الشوارع والمناطق ، حتى أن بعضها يتواجد في المناطق الزراعية والمناطق المنعزلة والنائية ، وهناك بعض القواعد والأسس الخاصة بتصميم محطات الوقود ، والتي لا ينبغي إهمالها من أجل السلامة والأمان للمواطنين ، فمن الضروري الالتزام بها ومن ثم يمكن الحصول على موافقة الجهات الأمنية لأخذ تصريحات البناء .

اسس تصميم محطات الوقود النموذجية
فيما يلي أهم الأسس والقواعد التي يجب الالتزام بها عند تصميم محطة نموذجية للوقود :

أولا : لا بد أن تكون محطة الوقود بعيدة بمسافة جيدة عن المناطق التي يتواجد فيها أعداد كبيرة من الناس ، مثل المدارس والمصانع والمستشفيات والأحياء السكنية ، فلا بد أن يكون الشارع الذي يفصل بين محطة الوقود وبين المنشأة عرضه لا يقل عن 20 مترا ، مع مراعاة ألا تقل المسافة بين محطة الوقود ومستودع الغاز عن 100 متر طولي ، وكذلك فمن الضروري أن تكون المحطة بعيدة عن المنشآت العسكرية ومهابط الطائرات بألف متر ، ولا بد من موافقة الجهات الأمنية إذا كانت المسافة تقل عن ذلك .

ثانيا : يجب أن تكون المسافة بين محطة الوقود وأقرب محطة وقود لها تزيد عن 500 متر طولي ، وذلك في حالة تواجدهم في اتجاه واحد على نفس الشارع ، أو عند إذا كانت المحطتان متقابلتان ، أما إذا كانت هناك جزيرة تقع في منتصف الشارع التجاري وتفصل بينهما ، فعندها يمكن أن تكون المسافة المسموح بها بين المحطتين 100 متر طولي فقط .

ثالثا : إذا كانت هناك محلات مجاورة لمحطة الوقود التي يهدف إلى تصميمها ، في حالة أن هذه المحلات تستخدم مصادر اللهب مثل المطاعم والمخابز والمقاهي ، لا بد أن يفصل بين محطة الوقود ومثل هذه المحلات مسافة 30 م ط ، ويتم احتساب هذه المسافة من الحدود الخارجية للأرض التي تقع عليها المحطة .

رابعا : يجب أن تكون محطة الوقود على شارعين ، وتكون زاوية أحد الشارعين تجاريا ، ولكن مع مراعاة ألا يقل عرض الشارع التجاري الرئيسي التي تطل عليه محطة الوقود عن 30 م ط ، أما الشارع الفرعي فلا ينبغي أن يقل عرضه عن 10 م ط ، ومن غير المسموح به أن تقوم السيارات بالمرور من الشوارع الفرعية ، فهذه الشوارع يمنع فيها الدخول أو الخروج بالسيارات .

خامسا : إذا كان موقع تصميم محطة الوقود يوجد على تقاطع رئيسي لشارعين يحتويان على محال تجارية ، فعندها يسمح ببناء محطات تندرج تحت الفئة ( أ ) من محطات الوقود ، والتي يشترط فيها أن واجهة محطة الوقود لا تقل في طولها عن 50 م على هذان الشارعان التجاريان ، أما عرض الشارعين التجاريين فلا بد أن يساوي 30 م أو أكثر ، وكذلك يجب أن يكون أحد الشارعين الرئيسيين هو مدخل للسيارات والآخر مخرج لها ، ولا ينبغي أن تقل المسافة الفاصلة بين زاوية موقع المحطة الموجود عند التقاطع الرئيسي وبين محور المدخل عن 35 م ، وذلك لتجنب حدوث إعاقة للحركة المرورية بسبب التقاطع .

سادسا : من الضروري أن تبعد محطات الوقود عن بداية الأنفاق والجسور ونهايتها بمسافة 500 م ط أو أكثر على نفس الاتجاه ، وهذا إذا كانت هذه الأنفاق أو الجسور تقود إلى تقاطعات الطرق ، كما ينبغي أن تبتعد المحطات عن تقاطعات الميادين بمسافة 100 م ط .

سابعا : ينبغي أن يزيد البعد الأفقي بمسافة 20 م أو أكثر ، بين المحطة وبين خطوط الكهرباء ذات الضغط الهوائي المرتفع ، ويتم التعاون مع مرفق الكهرباء في تنسيقات إنشاء المحطة حسب القواعد .

ثامنا : يراعى في تصميم المحطة أن يتوافر فيها دورات مياه للجنسين ، ومصدر للشرب ومصلى ، ولا بد أن تكون مبنية على دور واحد فقط إلا إذا كانت المحطة مزودة بخدمات السيارات ، مع مراعاة القواعد الأمنية مثل استخدام الخرسانة المسلحة في البناء ، واستخدام المواد المقاومة للحريق للنوافذ والأبواب .

انواع المخاطر الرئيسية وتدابير الوقاية في محطات الوقود
مخزن الوقود
يمثل تخزين البنزين خطرا حقيقا ويجب التنبه إلى أنه قد يؤدي للعديد من المخاطر كالحرائق والانفجارات ، والأضرار البيئية وغيرها من التأثيرات الصحية . [1]

لذا يجب الالتزام بالمتطلبات التشريعية الواردة في لوائح المواد الخطرة ، فهذه التشريعات ترشدنا إلى أفضل الممارسات الصناعية .

التدابير الوقائية

تأكد من أن جميع الموظفين مدربون تدريباً كافياً على التدابير وإجراءات السلامة .
صيانة ومراقبة خزانات التخزين ومضخات التوزيع بشكل مناسب .
استخدام الإجراءات المناسبة لإدارة المخزون .
تحديد المناطق الخطرة والسيطرة على جميع مصادر الاشتعال مع استخدام علامات التحذير والخطر المناسبة .
حركة المركبات
هناك حركة كبيرة داخل المحطة من سيارات ومركبات أخرى على الساحة الأمامية ، مما قد يؤدي إلى تصادم عرضي مع الهياكل والأشخاص وحتى والمركبات الأخرى .

لذا يجب اتباع نظام أمني لحركة المرور ، على سبيل المثال نظام أحادي الاتجاه للدخول والخروج من الساحة الأمامية .

التدابير الوقائية

عرض معلومات واضحة وعلامات تحذير تحدد ترتيبات التحكم في حركة المرور .
توفير أماكن كافية لوقوف السيارات بالقرب من المتجر وبعيدًا عن المضخات .
توفير الحماية الميكانيكية للهياكل المعرضة للخطر ، مثل خزانات الوقود ومناطق تخزين غاز البترول المسال (LPG) .
المواد الخطرة
قد تكون بعض العناصر الموجودة في المخزون والمواد الكيميائية المستخدمة في غسيل السيارات والتنظيف العام ضارة ، لذا فالتعرض لها عن طريق الاستخدام أو الانسكاب العرضي أو التسريبات يمكن أن يسبب مشاكل في الجهاز التنفسي والتهاب الجلد أو الحروق الكيميائية .

التدابير الوقائية

تخزين جميع المواد الكيميائية الخطرة في حاوياتها الأصلية .
الحصول على معلومات حول جميع المواد المخزنة والمستخدمة في أماكن العمل .
تدريب الموظفين وتوفير ملابس واقية مناسبة .
التحكم اليدوي
قد تؤدي إزالة أغطية الوصول إلى صهاريج التخزين واسطوانات LPG المتحركة ، ووضع حاويات سائل التنظيف الكبيرة إلى إصابة الظهر أو الإجهاد العضلي .

التدابير الوقائية

القضاء على جميع المناولة اليدوية غير الضرورية .
تدريب الموظفين على تقنيات الرفع المناسبة .
توفير معدات مناسبة على سبيل المثال مفاتيح لرفع أغطية غرف التفتيش .
تجنب رفع العناصر الثقيلة جدًا واستخدام عربة أو عجلات وقتما كان ذلك ممكنًا .
السقوط
في فصل الشتاء ، يمكن أن تشكل الثلوج والأمطار في الفناء الأمامي خطرًا على المشاة ، كما يمكن أن تشكل انسكابات الوقود والزيوت على الساحة الأمامية خطر الانزلاق .

التدابير الوقائية

يجب الحفاظ على إمدادات الملح الصناعي المخلوط بالحصى ونشرها على المقدمة ستفيد في الظروف الجليدية ، وكذلك يمكن استخدامها على الفور لامتصاص وتنظيف أي وقود أو انسكاب نفطي .
يجب تدريب الموظفين على كيفية التعامل مع انسكابات الوقود البسيطة .
الكهرباء
ترجع الحوادث بشكل رئيسي إلى سوء استخدام المعدات أو الصيانة بشكل سيء ، وهناك زيادة في خطر حدوث الصدمات الكهربائية عند استخدام الأجهزة خارجيًا في بيئة رطبة مثل غسيل السيارات .

التدابير الوقائية

يجب أن يكون التركيب الكهربائي معتمدًا من قبل كهربائي مختص ، ويتم صيانته كل ثلاث سنوات .
يجب أن تكون جميع المعدات الكهربائية المستخدمة خارج الأبواب معزولة بشكل مناسب ، ويجب توفيرها من خلال دائرة حماية .
يجب وضع علامة واضحة على جميع آلات التحكم في المفاتيح الكهربائية ، ويمكن الوصول إليها بسهولة في جميع الأوقات .
تأكد من أن التركيب الكهربائي المستخدم لغسل السيارات الميكانيكية مناسب لبيئة رطبة ، ولديه حماية كافية من التلف الميكانيكي ، مع مراعاة عزل الأجزاء المتحركة .
وضع زر توقف للطوارئ يمكن الوصول إليه بسهولة .
مخاطر الحريق
مخاطر الحريق واردة بشكل أساسي في محطات الوقود .

التدابير الوقائية

اجعل جميع طرق الهروب ومخارج الحريق واضحة ، وقم بإجراء عمليات تفتيش منتظمة للتأكد من أن هذا هو الحال .
قم بإزالة القمامة بانتظام ( تذكر أن الرمال المستخدمة في التنظيف أو احتواء انسكابات البنزين ستكون قابلة للاشتعال ويجب التخلص منها بأمان بواسطة شركة للتخلص من النفايات الخطرة إذا لزم الأمر ) .
انظمة الهواء المضغوط
تنشأ المخاطر الرئيسية من إساءة استخدام هذه المعدات ومن التضخم الزائد في إطارات السيارات :

التدابير الوقائية
تأكد من أن نظام الهواء يقع على مرأى من صاحب المتجر ، لضمان الإشراف المستمر .
عرض معلومات واضحة عن استخدام نظام الهواء .
تدريب الموظفين على الاستخدام الآمن للمعدات

ادارة المشروعات باستخدام منهجية agile

تعد الطريقة التي تدار بها المشاريع المختلفة من أكثر الأشياء التي تعمل على إنجاح أو فشل مشروعك، وتعد منهجية agile في إدارة المشاريع من أكثر الطرق التي من الممكن أن تساعد في إنجاح المشروع القائم، وهي موجهة نحو التحسين المستمر، فيمكن لمنهجية agile زيادة احتمالات نجاح مشروعك بشكل كبير، وهنا كل ما تحتاج لمعرفته حول إدارة المشاريع باستخادم ال agile.

آلية إدارة المشاريع بمنهجية agile
إدارة المشاريع بمنهجية agile هو نهج عصري ومرن لإدارة المشاريع، يتيح لك تقسيم المشاريع الكبيرة إلى مهام أكثر قابلية للإدارة، والتي تتم معالجتها في مهام قصيرة، حيث يتيح ذلك لفريقك التكيف مع التغيير بسرعة وتقديم العمل بشكل أسرع، إذا كنت جديداً في منهجية إدارة المشاريع سريعة الحركة ، فقد تبدو أولاً كأنها نظام معقد يصعب إدارته، ولكن سواء أدركت ذلك أم لا، فأنت تقوم بالفعل بالعديد من الأشياء التي تتطلبها إدارة المشروع الحساسة، مع بضعة تعديلات ستكون في طريقك إلى دورات تطوير أقصر وإصدارات أصغر وأكثر تكراراً للمنتجات.

اليوم، يتم استخدام منهجية إدارة المشاريع agile من قبل مطوري البرامج وشركات الإنشاءات والمؤسسات التعليمية وحتى فرق التسويق، ويمكن للعديد من المؤسسات الاستفادة من إدارة المشاريع باستخدام (agile)، ومن السهل الآن إعدادها واستخدامها.

على الرغم من أنه يمكنك الاستفادة من البرامج أو الكتب أو مدربين مناهج الإدارة، إلا أن كل فريق تابع لهذه المنهجية فريد من نوعه، وفهم الأساسيات يمكن أن يساعدك في وضع منهجية مشروع (agile) تعمل لك ولفريقك.[1]

القيم الأساسية بمنهجية الادارة باستخدام agile
يحدد Agile القيم الأساسية له، و12 مبدأً توجيهياً أخر بمثابة أساس لأي فريق يتبنى منهجية agile في إدارة المشاريع، هذه القيم الأساسية الأربعة هي:

الأفراد والتفاعلات على العمليات والأدوات
مع تطور التكنولوجيا، سيظل للعنصر البشري دائماً دوراً مهماً في أي نوع من إدارة المشاريع، إن الاعتماد بشدة على العمليات والأدوات يؤدي إلى عدم القدرة على التكيف مع الظروف المتغيرة.

عمل البرمجيات على وثائق شاملة
على الرغم من أهمية الوثائق، فإن برنامج العمل أصبح أكثر فاعلية، هذه القيمة تدور حول منح المطورين ما يحتاجون إليه بالضبط لإنجاز المهمة، دون زيادة أحمالهم.

تعاون العملاء على التفاوض
عملائك هم أهم أقوى الأصول الخاصة بك، سواء أكان عملاء داخليين أم خارجيين، فإن إشراكهم خلال العملية يمكن أن يساعد في ضمان تلبية المنتج النهائي لاحتياجاتهم بشكل أكثر فعالية.

الاستجابة للتغيير عند إتباع الخطة
هذه القيمة هي واحدة من أهم القيم للخروج عن إدارة المشاريع بالطريقة التقليدية، تاريخياً كان ينظر إلى التغيير كمصروفات، ويجب تجنبها، إلا أن ال agile يسمح للتغيير المستمر طوال حياة أي مشروع معين، ويوفر كل سباق فرصة للمراجعة وتصحيح المسار.

مبادئ منهجية agile
يمكن أن تكون منهجيات مشروع Agile متنوعة وفريدة من نوعها مثل كل فريق على حدة، ولكن هذه المبادئ الـ 12 يجب أن توجه دائماً قراراتك لتطوير للمنتج، إذا كنت أنت وفريقك جدد بمنهجية المشروع (Agile )، فقد يكون من الصعب الخروج من عقلية إدارة مشروع بالطريقة التقليدية.

-أولويتنا القصوى هي إرضاء العميل من خلال التسليم المبكر والمستمر لبرامج قَيمة (أو أي شيء آخر تقدمه).

-نرحب بالمتطلبات المتغيرة، حتى وقت متأخر في التنمية، تسخر عمليات Agile التغيير من أجل الميزة التنافسية للعميل.

-تسليم المشاريع بشكل متتابع، من أسبوعين إلى بضعة أشهر، مع تفضيل النطاق الزمني الأقصر.

-يجب أن يعمل أعضاء فريق بشكل متناسق معاً يومياً طوال المشروع.

-بناء مشاريع حول دوافع الأفراد، مع منحهم البيئة والدعم الذي يحتاجون إليه وثق بالفريق لإنجاز المهمة.

-المحادثة وجهاً لوجه هي الطريقة الأكثر فاعلية لنقل المعلومات إلى الفرق المختلفة وداخلها.

-المنتج النهائي هو المقياس الرئيسي للتقدم.

-العمليات تعزز التنمية المستدامة، يجب أن يكون جميع أصحاب المصلحة قادرين على الحفاظ على وتيرة ثابتة إلى أجل غير مسمى.

-الاهتمام المستمر بالتميز التقني والتصميم الجيد يعزز خفة الحركة.

-البساطة هو فن تعظيم مقدار العمل.

-تظهر أفضل الهياكل والمتطلبات والتصميمات من فرق التنظيم الذاتي.

-على فترات منتظمة، يفكر الفريق في كيفية أن يصبح أكثر فاعلية، ثم يضبط سلوكه وفقاً لذلك.[2]

أعضاء الفريق بال agile
كل منهجية مشروع لها قائمة فريدة من أعضاء الفريق، وعلى الرغم من أن العناوين قد تتغير، هناك بعض الخصائص العالمية التي ينبغي أن يتمتع بها أعضاء الفريق بال agile :

-على شكل حرف (T) يتمتع أحد أعضاء الفريق القيمين بمجموعة واسعة من المعرفة الأساسية حول موضوعهم، ولكن لديه أيضاً معرفة وخبرة وقدرة عميقة في مجال معين (أو أكثر).

-معرفة ما خارج وظيفتهم، أعضاء الفريق متعدد الوظائف لديهم مهارات خارج مناطقهم التقليدية، قد يعرفون بعض مبادئ تصميم الرسومات الأساسية وتحليل البيانات أو حتى بعض لغات البرمجة مثل HTML / CSS.

-القابلة للتكيف، إذا كان لديهم مجموعة متنوعة من المهارات، فهم يعرفون كيفية استخدامها، بغض النظر عن البيئة، لا يزال إنتاجها ثابتاً.

-الفريق فضولي، يتمثل جزء من التحسين وزيادة الكفاءة في طرح الأسئلة الصحيحة وتحدي الطريقة التي كانت عليها الأمور دائماً عندما يكون ذلك مناسباً.

-الأعمال الريادية، عضو فريق Agile هو الذي لا ينتظر أن يُقال له ما يجب القيام به، إنهم مستعدون لملء وتطوير الحملات التي يرون فيها حاجة.

-فريق مانح، يمنح لاعبو الفريق الأولوية لنجاح الفريق على مجدهم الشخصي، إذا كان الجميع يقدمون في الوقت المحدد ويتضامنون معاً بشكل جيد، فإنهم يرون ذلك بمثابة فوز.

-ملتزمون بالتميز، واحدة من الفوائد الرئيسية لمشاريع agile هو تقديم العمل بشكل أسرع، فأعضاء الفريق الملتزمون بالتميز لا يستقرون في المتوسط، لم يتوقفوا عن الكمال أبداً، ولكنهم ملتزمون دائماً بإنتاج أفضل أعمالهم.

الخطوات 6 في منهجية agile
الهدف من الرشاقة هو إنتاج دورات تطوير أقصر وإصدارات أكثر تواتراً عن إدارة المشاريع التقليدية، يمكن لهذا الإطار الزمني الأقصر أن يوفر الاستجابة للتغيرات في احتياجات العميل بشكل أكثر فعالية.

كما قلنا من قبل، يمكنك استخدام بعض الأطر المختلفة لإدارة المشاريع المرنة ولكن كل منهجية مشروع رشيقة ستتبع نفس العملية الأساسية، والتي تشمل:

تخطيط المشروع
كما هو الحال مع أي مشروع، قبل أن يبدأ فريقك في فهم الهدف النهائي، والقيمة للمؤسسة أو العميل، وكيف سيتم تحقيقه، يمكنك تطوير نطاق المشروع والتخطيط له.

إنشاء خارطة طريق المنتج
خارطة الطريق هي تفصيل للميزات التي ستشكل المنتج النهائي.

الإعلان عن مدى التخطيط
في إدارة المشاريع التقليدية، هناك تاريخ تنفيذ واحد يأتي بعد تطوير مشروع بأكمله. عند استخدام منهجية مشروع agile، يستخدم مشروعك دورات تطوير أقصر (تسمى sprints) مع ميزات تم إصدارها في نهاية كل دورة.

sprints التخطيط
قبل البدء في كل سباق، يتعين على أصحاب المصلحة أن يخططوا لما سيتم إنجازه من قبل كل شخص خلال فترة محددة، وكيفية تحقيقه، وتقييم عبء المهمة، من المهم مشاركة التحميل بالتساوي بين أعضاء الفريق حتى يتمكنوا من إنجاز المهام المعينة لهم خلال سباق السرعة.

الاجتماعات اليومية
لمساعدة فريقك على إنجاز مهامهم أثناء كل فترة وتقييم ما إذا كانت هناك حاجة إلى إجراء تغييرات، قم بعقد اجتماعات يومية قصيرة.

مراجعة sprints بأثر رجعي
بعد نهاية كل فترة، سيعقد فريقك اجتماعين: أولاً، ستجري مراجعة سابقة مع أصحاب المصلحة في المشروع لتظهر لهم المنتج النهائي، هذا جزء مهم من التواصل المفتوح مع أصحاب المصلحة.

ثانيًا، سيكون لديك اجتماع بأثر رجعي مع أصحاب المصلحة لمناقشة ما حدث بشكل جيد خلال هذا السباق، وما الذي كان يمكن أن يكون أفضل، ما إذا كان عبء المهام ثقيلاً جداً أو خفيفاً جداً لكل عضو، وما تم إنجازه خلال هذا السباق