الكركم الكركم هو نباتٌ من الفصيلة الزنجبيلية، وينتشر بشكلٍ كبير وأساسي في الهند بسبب الحرارة العالية التي يحتاجها في نموه، ويستخلص مسحوق الكركم عن طريق قص جذور النبات، ثمّ تغلى على النار مدّةً معينة، وتجفف، ثمّ تطحن لتصبح مسحوقاً أصفر ناعم يستخدم ويوضع على مختلف الأطعمة أثناء الطهي، لإضافة لونٍ جميل للطعام، وغيرها من الاستخدامات، ويحتوي الكركم على عناصر غذائية متعددة، مثل: الكربوهيدرات، والألياف، والبروتينات، والدهون، والعديد من السعرات الحرارية، وفي مقالنا هذا سنذكر فوائد الكركم. فوائد حبوب الكركم علاج لمشاكل والتهابات المفاصل، ومخفف للآلام والأوجاع الناتجة عنها.
تحسين عمل الجهاز الهضمي، وتخفيف التهابات واضطرابات المعدة وتخليصها من تراكم الغازات. علاج وتسكين الآلام الناتجة عن الصداع والأوجاع الأخرى. القضاء على سموم المعدة. القضاء على الخلايا السرطانية. تنظيم مواعيد الدورة الشهرية، والوقاية من سرطان الثدي، وحماية الجهاز التناسلي من مختلف المشاكل. علاج التهابات القولون والقضاء عليها.

 

صورة ذات صلة

تنظيم معدل السكر في الدم، والوقاية من الأمراض الناجمة عنه، مثل: السمنة، وارتفاع نسبة الكولسترول في الجسم. علاج مرض الزهايمر الذي يصيب العديد من الكبار في السن. علاج لبعض مشاكل البشرة والشعر، حيث يستخدم في العديد من الخلطات التجميلية، عن طريق تقليل نسبة افراز الدهون تحت طبقة الجلد، فعند خلطه مع عصير الليمون يعمل على تصفية الوجه

وتخليصه من حب الشباب. علاج حالات الإسهال المزمن والحاد. علاج الإمساك وتسريع عملية الإخراج والتبرز. مضاد قوي للزكام والرشح والإنفلونزا، حيث يقضي على البكتيريا والالتهابات التي تواجه الجسم. مهدئ للأعصاب، ويقضي على التوتر والعصبية بشكلٍ فعال. مسكن ومعالج فعال وقوي للحروق والالتهابات المختلفة، عن طريق خلط كميةٍ من الكركم مع الصبار، ووضع الخليط على مكان الحرق. واقٍ طبيعي من الشيخوخة،
فهو مضادٌ لتجاعيد الوجه والخطوط التي تظهر به عند العديد من الناس، من خلال خلط ملعقتين صغيرتين من الكركم، مع أربع ملاعق صغيرة من الحليب، وأربع ملاعق صغيرة من عصير الطماطم، ثمّ وضع الماسك على البشرة مدّةً لا تقلّ عن ربع ساعة قبل غسله جيداً، ويستخدم هذا الماسك مرتين أسبوعياً لإزالة التجاعيد بنجاح. التخلّص من الخلايا الميتة، ومقشرٌ فعال للبشرة، عن طريق مزج ملعقتين صغيرتين من الكركم المطحون، مع أربع ملاعق صغيرة من الماء، ثمّ وضع المزيج على البشرة مدّة ربع ساعة تقريباً، ثمّ عسل الوجه بالماء،

 

وتكرار الوصفة مرتين في الأسبوع. علاج مشكلة تساقط وتلف الشعر، والإكزيما، والصدفية، وقشرة الرأس بشكلٍ فعال وقوي، ويمكن استخدامه لصبغة الشعر وجعله بلون أصفر من خلال مزجه مع الزعفران. علاج مشكلة السمنة، حيث ينقص الوزن؛ لأنّه يمنح الشعور بالشبع ويُفقد الشهية لتناول الطعام. ملاحظات: يتمّ تناول حبة واحدة من حبوب الكركم مدّةً لا تزيد عن شهرين، ويمنع تناولها من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في المرارة، او يتناولون أدوية مميعةً للدم، وعلى الحوامل استشارة الطبيب قبل استخدامها.

بسولات. يحفز عملية الهضم، كما يطهر الأمعاء من الطفيليات والبكتيريا التي قد تتكاثر فيها، بالإضافة إلى أنّه يعالج قرحة المعدة والاثني عشر. يعمل على تنشيط الدورة الدموية وتنقية الدم. يعمل على تقليل نسبة الدهون والكولسترول في الجسم. يعالج مشاكل الربو والأكزيما. في حال شرب شاي الكركم، فإنّه سيعمل على تطهير الجسم من البكتيريا والفيروسات، كما يعمل على علاج اضطرابات الهضم ومشاكل الجهاز الهضمي.

يعتبر الكركم مضاداً فعالاً للالتهابات. يكافح مرض تصلب الشرايين. يستخدم في علاج الأنيميا بشكل كبير، كما يعتبر فعالاً في التئام الجروح. يُنشّط الجسم ويقوي مناعته. يحسّن من القوة الذهنيّة. يسهم الكركم بشكل كبير في علاج مرض السكريّ. للكركم قدرة كبيرة على علاج المشاكل البوليّة والتناسليّة. يعتبر مضاداً فعّالاً لسموم لدغات الحشرات والثعابين. بالإضافة إلى أن الكركم العديد من الفوائد الجمالية للبشرة، فهو ينقّيها ويجعلها أكثر نضار

فوائد الكركم للعظام يقدم الكركم الكثير من الفوائد للعظام، فهو يعالج هشاشة العظام، كما يعمل على تقليل آلام إلتهابات المفاصل وخاصّةً التهاب المفاصل الروماتويديّ والروماتيزم، وذلك لغناه بمركّب الكركمين وفيتامين “هـ”، ويمكن الحصول على فوائده العظيمة من خلال عمل مشروب منه مكون من اللبن والقليل من الكركم، بحيث يتمّ شربه عدّة مرّات في اليوم.