الكزبرة تعتبرُ الكزبرة من المكوّنات الأساسيّة في المطابخ الهنديّة، حيث تُستخدمُ في تتبيل الطعام، وإعداد السلطة والشوربات، كما تتميّزُ بأنّها من المصادر الغنيّة بالعناصر الغذائيّة الضروريّة لبناء الجسم، مثل البوتاسيوم، والحديد، وفيتامينات ( K،C،A)، بالإضافة إلى حمض الفوليك أسيد، والمغنيسيوم، والكالسيوم، عدا عن خصائصِها الطبيّة المعروفة في جميع أنحاء العالم، والتي سنستعرضُ جزءاً منها في هذه المقالة. فوائد الكزبرة الحب تسهيل عمليّة هضم الطعام بشكلٍ صحيحٍ؛ وذلك بسبب احتوائها على موادّ مضادةٍ للأكسدة، ممّا يساعد على تحسين عمل الكبد والأمعاء، وإنتاج الإنزيمات الهاضمة والعصارة، فعلى الشخص المصاب بعسر الهضم تناول حبوب الكزبرة، وذلك من خلال نقعها في كأسٍ من الماء ليومٍ واحدٍ، وتصفية المحلول، وشربه صباحاً على الريق بشكلٍ يوميٍّ. تحفيز البنكرياس على إنتاج هرمون الإنسولين، ممّا يساعد في الحفاظ على مستوى السكّر في الدم، بالإضافة إلى التقليل من الكوليستيرول الضارّ، وزيادة الكوليسترول المفيد في الدم، ولذلك يجبُ على الشخص المصاب بالسكّر او الكوليسترول شرب كأسٍ من محلول حبوب الكزبرة كلّ يومٍ على الريق. الحماية من الإصابة بالأنيميا أو فقر الدم،

 

وذلك بسبب احتواء بذور الكزبرة على كميّةٍ كبيرةٍ من الحديد، ولذلك يجبُ الحرص على تناولها وإضافتها إلى النظام الغذائيّ، خاصّةً للنساء اللواتي يفقدنَ الدم خلال الدورة الشهريّة والولادة وفترة النفاس. وقاية الجسم من الإصابة ببعض الأمراض، كالزهايمر، وفقدان البصر، وانسداد الأوعية الدمويّة، وذلك من خلال تخليص الجسم من السموم المتراكمة داخلَه، وإزالة كافّة المعادن السامّة كالزئبق، والزرنيخ، والرصاص. تنظيم مواعيد الدورة الشهريّة للمرأة، والحدّ من اضطرابها، وذلك من خلال مزج ستّة غراماتٍ من حبوب الكزبرة مع نصف لترٍ من الماء،

وغليه جيّداً، مع ملعقةٍ صغيرةٍ من السكّر، وتناول المزيج ثلاث مرّاتٍ بشكلٍ يوميٍّ. الحفاظ على صفاء البشرة وجمالها؛ وذلك بسبب احتواء حبوب الكزبرة على موادّ مضادّة للبكتيريا، ويتم ذلك من خلال عمل قناعٍ يتكوّنُ من مسحوق حبوب الكزبرة، والكركم، والعسل بكميّاتٍ متساويةٍ، مع مراعاةِ إضافة مقدارٍ بسيطٍ من الطين المغربيّ، ودهن الخليط على الوجه بالكامل، وتركه حتّى يجفّ، وبعدها غسل الوجه جيداً بالماء الدافئ، ثمّ بالبارد من أجل إغلاق المسامات.

الحفاظ على الشعر وقوّته، ومنع تساقطه، بالإضافة إلى تحفيز بصيلات الشعر ممّا يساعدُ على نموّ الشعر بشكلٍ سريعٍ، وذلك من خلال إضافة حبوب الكزبرة إلى زيت الشعر الخاصّ بالمرأة، ثمّ تدليك فروة الرأس به بحركاتٍ دائريّةٍ ناعمةٍ، وبأطراف الأصابع، مع مراعاة تكرار هذه الخطوة مرتين في الأسبوع كحدٍّ أدنى.

علاج مرض السكري تحفز الكزبرة إفراز الإنسولين، مما يحافظ على المستوى الطبيعي للسكر في الدم، كما تقلل نسبة الكولسترول الضارّ في الجسم، وتزيد مستويات الكولسترول النافع في الدم. حماية الجسم من الأمراض تحمي الكزبرة الجسم من كثير من الأمراض التي تسببها البكتيريا المنقولة عن طريق الغذاء أو الماء بسبب احتوائها على المواد المضادة للبكتيريا،

 

صورة ذات صلة

ومن أهم الأمراض التي تقاومها الكزبرة التيفوئيد، والكوليرا، والتسمم الغذائي، والإسهال. علاج فقر الدم تحتوي الكزبرة على نسبة كبيرة من الحديد اللازم لإنتاج هيموجلوبين الدم الذي يدخل في تصنيع كريات الدم الحمراء، فتقلل الإصابة بفقر الدم الناتج عن عوز الحديد.

تخفيف أمراض العين تعتبر الكزبرة من العلاجات الفعالة المستخدمة لتخفيف التهابات ملتحمة العين، وتمنع الإصابة بأمراض العين المختلفة، كما تخفف العلامات المصاحبة لها كاحمرار العين والحكة بسبب احتوائها على المواد المضادة للكسدة
. علاج الأمراض الجلديّة تعالج الكزبرة الأمراض الجلديّة التي تصيب بشرة الجلد كالإكزيما، والحكة، والطفح الجلدي، والالتهابات، بالإضافة إلى أنّها تخفف التقرحات التي تصيب الفم من خلال المضمضة بماء الكزبرة المغلي. تخفيف ظهور البثور تعتبر الكزبرة من العلاجات الطبيعيّة الفعالة لتخفيف آثار وظهور البثور، وحبّ الشباب، والرؤوس السوداء على البشرة؛ لأنّها مصدر غني بالمواد المضادة للبكتيريا، فتحد من انتشار هذه الحبوب التي تسببها أنواع البكتيريا الضارة، وذلك بخلط كميات متساوية من معجون الكزبرة المجففة، والكركم، والعسل وإضافة الطين المغربي إذا ما كانت البشرة الدهنية،

ووضع القناع على الوجه، ثمّ تركه حتي يجف، وغسل الوجه بالماء الفاتر. تفتيح الشفاه الداكنة تستخدم الكزبرة في تفتيح لون الشفاه الداكنة، وجعل الشفاه ورديّة اللون من خلال تطبيق مزيج الكزبرة والليمون على الشفاه، وتركها لمدة ليلة كاملة، ثمّ غسلها بالماء في صباح اليوم التالي، وتكرار ذلك حتى الحصول على النتائج المرغوبة. تخفيف تساقط الشعر تخفف الكزبرة تساقط الشعر، وتزيد نسبة نمو شعر جديد بطريقة طبيعيّة من خ