البشرة المختلطة وعلاجها

إذا كانت بشرتك من نوع البشرة المختلطة فيجب أن تعرف ماذا يعني منطقة ” T ” .  قد تشعر في بعض الأحيان بأن جلدك متنوع الشخصية – حيث يبدو دهني مع مسام كبيرة على الجبهة و الأنف و الذقن، و جاف و أحياناً مقشر على الخدين و تحت العينين. لا يجب عليك أن تشعر بالسوء لأن البشرة المختلطة هي أحد أكثر أنواع البشرة شيوعاً. و لكن المشكلة تكمن في كيفية العناية بالبشرة و حمايتها من الجفاف و الإصابة بالبثور. لذلك سنقدم لك بعض النصائح للحفاظ على بشرتك المختلطة و التعامل معها بطريقة جيدة.

ما هي البشرة المختلطة ؟

البشرة المختلطة هي مثلما يوحي إسمها خليط بين نوعين من البشرة هما البشرة الدهنية و البشرة الجافة. إذا رسمت حرف “تي” كبير على وجهك فإن كل الجلد الموجود تحت حرف ” تي” من المحتمل أن يكون دهني، بينما تكون المناطق المتبقية خارج حرف ” تي” جافة و قد تكون بشرة قشرية. لذلك دائماً ما نستخدم مصطلح حرف ” تي” أو منطقة ” تي” عند الإشارة إلى البشرة المختلطة.

البشرة المختلطة تعني أيضاً أنه قد يكون هناك خطوط دقيقة و بعض التجاعيد و المسام المسدودة. كما أن أصحاب البشرة المختلطة قد يعانون من تباين لون الجلد أو ظهور مسام كبيرة على الأنف.

و بالطبع فإن هذا المزيج قد يجعل من الصعب جداً التعامل مع البشرة و التخلص من المشكلات التي تواجهها.

ما هو السبب في أن تكون البشرة المختلطة ؟

مهما كان نوع بشرتك ( جافة، دهنية، مختلطة، أو حساسة) فإن هذا على الأرجح يرجع لعوامل وراثية. تماماً كما ترث لون عينيك و لون شعرك و نوع جسمك من والديك و أجدادك فإنك ترث أيضاً نوع بشرتك. بشكل عام تزداد عدد الغدد الزيتية في الأنف و الذقن و الجبهة عند الذين يمتلكون البشرة المختلطة، و هذا هو السبب في أن هذه المناطق قد تكون عرضة لإنسداد المسام. و على الجانب الآخر قد يكون على الخدين غدد زيتية أقل و لذلك فهذع المناطق تبدو جافة أو قشرية أكثر.

و لكن في بعض الحالات إذا كنت تستخدم منتجات قاسية أو منتجات اخرى تحتوي مكونات تسبب الجفاف مثل الكبريت و الكحول، فإنها يمكن أن تشجع الجلد على إنتاج المزيد من الدهون في منطقة ” تي” و التي يمكن أن تخلق بعض أعراض البشرة المختلطة.

بعض المشاكل التي تظهر في البشرة المختلطة

إذا كنت غير متأكد من أن بشرتط بشرة مختلطة، قم بغسل وجهك بمطهر لطيف، و إتركه حتى يجف لمدة تتراوح بين 10-15 دقيقة. و لا تقم بوضع أي منتج آخر. على الأرجح ستشعر أن خدودك و مناطق اخرى في وجهك جافة و مشدودة، بينما ستشعر أن أنفك و ذقنك و جبينك يظهرون بمظهر زيتي و لامع أو ربما تكون المسام فيها مسدودة.

و للتأكد أيضاً من أن بشرتك بشرة مختلطة، فإنك ستجد صعوبة في العثور على منتجات العناية ببشرتك. فبعضهم قد يسبب لك الضرر على بشرتك بينما قد تسبب بعض المنتجات الاخرى جفاف الجلد. لذلك إذا كانت بشرتك مختلطة بالفعل، فأهم المشاكل التي ستواجهها هي:

  • إنسداد المسام في منطقة ” تي “.
  • المسام الكبيرة في منطقة ” تي”.
  • تشقق البشرة و البشرة الدهنية في منطقة ” تي “.
  • الخدود تكون جافة و قشرية.
  • الخدود و الرقبة ستكون أكثر حساسية للمنظفات.

عوامل نمط الحياة التي تساعد أصحاب البشرة المختلطة

يمكن أن يستفسد أصحاب البشرة المختلططة من بعض التغييرات في نمط الحياة و التي قد تساعد في الحفاظ على توازن بشرتك. و تشمل هذه العوامل:

  • الترطيب من الداخل للخارج: التحدي الأكبر لأصحاب البشرة المختلطة هو الحصول على ما يكفي من المرطب بدون سد المسام. يمكنك الحصول على الترطيب من الداخل بإستخدام الأحماض الدهنية الأساسية. تناول المزيد من سمك السلمون و الجوز و بذور الكتان، و المزيد من زيت السمك و زيت بذور الكتان.
  • تجنب المنظفات القاسية: يمكن لبعض المركبات مثل الكبريتات و الكحول و الصابون أن يزيلوا الزيوت الطبيعية من على بشرتك. قد تعتقد بأن هذا سيكون مفيد لمنطقة ” تي” و لكن في الحقيقة فإن هذه المركبات ستساعد على إنتاج المزيد من الزيوت. لذلك من الأفضل الإبتعاد عن المركبات الكيميائية القاسية.
  • مارس الرياضة بإنتظام: ممارسة التمارين الرياضية تساعد في ضخ الدم و تحسين الدورة الدموية، و هذا يساعد في نقل المواد الغذائية إلى بشرتك مباشرة.
  • ممارسة تمارين تقليل التوتر: يمكن للإجهاد و التوتر أن يؤثر بالسلب على بشرتك سواء في المنطقة الزيتية أو الجافة. جرب تمارين التأمل و اليوجا و التاي تشي و قراءة المجلات و الإستماع إلى الموسيقى للتخلص من التوتر و الإجهاد.
  • تجنب المنتجات التي تسبب إنسداد المسام: عندما تختار منتجات العناية بالبشرة و أدوات الماكياج، إختر دائماً المنتجات التي تصلح للبشرة الدهنية أو المركبة. تجنب إستخدام المرطبات التي تصنع في قاعدة زيتية مثل الزيوت المعدنية في جميع منتجات البشرة و خاصة المرطبات و كريم الأساس.
  • إختر المنتجات الخالية من العطور: من المحتمل أن يكون خدك معرض للجفاف أو البهتان أو التقرح، و قد يكون أكثر عرضة للتهيج. لذلك من الأفضل تجنب المنتجات التي تحتوي على عطور كيميائية و غيرها من المكونات المهيجة للبشرة.