تعد الطريقة التي تدار بها المشاريع المختلفة من أكثر الأشياء التي تعمل على إنجاح أو فشل مشروعك، وتعد منهجية agile في إدارة المشاريع من أكثر الطرق التي من الممكن أن تساعد في إنجاح المشروع القائم، وهي موجهة نحو التحسين المستمر، فيمكن لمنهجية agile زيادة احتمالات نجاح مشروعك بشكل كبير، وهنا كل ما تحتاج لمعرفته حول إدارة المشاريع باستخادم ال agile.

آلية إدارة المشاريع بمنهجية agile
إدارة المشاريع بمنهجية agile هو نهج عصري ومرن لإدارة المشاريع، يتيح لك تقسيم المشاريع الكبيرة إلى مهام أكثر قابلية للإدارة، والتي تتم معالجتها في مهام قصيرة، حيث يتيح ذلك لفريقك التكيف مع التغيير بسرعة وتقديم العمل بشكل أسرع، إذا كنت جديداً في منهجية إدارة المشاريع سريعة الحركة ، فقد تبدو أولاً كأنها نظام معقد يصعب إدارته، ولكن سواء أدركت ذلك أم لا، فأنت تقوم بالفعل بالعديد من الأشياء التي تتطلبها إدارة المشروع الحساسة، مع بضعة تعديلات ستكون في طريقك إلى دورات تطوير أقصر وإصدارات أصغر وأكثر تكراراً للمنتجات.

اليوم، يتم استخدام منهجية إدارة المشاريع agile من قبل مطوري البرامج وشركات الإنشاءات والمؤسسات التعليمية وحتى فرق التسويق، ويمكن للعديد من المؤسسات الاستفادة من إدارة المشاريع باستخدام (agile)، ومن السهل الآن إعدادها واستخدامها.

على الرغم من أنه يمكنك الاستفادة من البرامج أو الكتب أو مدربين مناهج الإدارة، إلا أن كل فريق تابع لهذه المنهجية فريد من نوعه، وفهم الأساسيات يمكن أن يساعدك في وضع منهجية مشروع (agile) تعمل لك ولفريقك.[1]

القيم الأساسية بمنهجية الادارة باستخدام agile
يحدد Agile القيم الأساسية له، و12 مبدأً توجيهياً أخر بمثابة أساس لأي فريق يتبنى منهجية agile في إدارة المشاريع، هذه القيم الأساسية الأربعة هي:

الأفراد والتفاعلات على العمليات والأدوات
مع تطور التكنولوجيا، سيظل للعنصر البشري دائماً دوراً مهماً في أي نوع من إدارة المشاريع، إن الاعتماد بشدة على العمليات والأدوات يؤدي إلى عدم القدرة على التكيف مع الظروف المتغيرة.

عمل البرمجيات على وثائق شاملة
على الرغم من أهمية الوثائق، فإن برنامج العمل أصبح أكثر فاعلية، هذه القيمة تدور حول منح المطورين ما يحتاجون إليه بالضبط لإنجاز المهمة، دون زيادة أحمالهم.

تعاون العملاء على التفاوض
عملائك هم أهم أقوى الأصول الخاصة بك، سواء أكان عملاء داخليين أم خارجيين، فإن إشراكهم خلال العملية يمكن أن يساعد في ضمان تلبية المنتج النهائي لاحتياجاتهم بشكل أكثر فعالية.

الاستجابة للتغيير عند إتباع الخطة
هذه القيمة هي واحدة من أهم القيم للخروج عن إدارة المشاريع بالطريقة التقليدية، تاريخياً كان ينظر إلى التغيير كمصروفات، ويجب تجنبها، إلا أن ال agile يسمح للتغيير المستمر طوال حياة أي مشروع معين، ويوفر كل سباق فرصة للمراجعة وتصحيح المسار.

مبادئ منهجية agile
يمكن أن تكون منهجيات مشروع Agile متنوعة وفريدة من نوعها مثل كل فريق على حدة، ولكن هذه المبادئ الـ 12 يجب أن توجه دائماً قراراتك لتطوير للمنتج، إذا كنت أنت وفريقك جدد بمنهجية المشروع (Agile )، فقد يكون من الصعب الخروج من عقلية إدارة مشروع بالطريقة التقليدية.

-أولويتنا القصوى هي إرضاء العميل من خلال التسليم المبكر والمستمر لبرامج قَيمة (أو أي شيء آخر تقدمه).

-نرحب بالمتطلبات المتغيرة، حتى وقت متأخر في التنمية، تسخر عمليات Agile التغيير من أجل الميزة التنافسية للعميل.

-تسليم المشاريع بشكل متتابع، من أسبوعين إلى بضعة أشهر، مع تفضيل النطاق الزمني الأقصر.

-يجب أن يعمل أعضاء فريق بشكل متناسق معاً يومياً طوال المشروع.

-بناء مشاريع حول دوافع الأفراد، مع منحهم البيئة والدعم الذي يحتاجون إليه وثق بالفريق لإنجاز المهمة.

-المحادثة وجهاً لوجه هي الطريقة الأكثر فاعلية لنقل المعلومات إلى الفرق المختلفة وداخلها.

-المنتج النهائي هو المقياس الرئيسي للتقدم.

-العمليات تعزز التنمية المستدامة، يجب أن يكون جميع أصحاب المصلحة قادرين على الحفاظ على وتيرة ثابتة إلى أجل غير مسمى.

-الاهتمام المستمر بالتميز التقني والتصميم الجيد يعزز خفة الحركة.

-البساطة هو فن تعظيم مقدار العمل.

-تظهر أفضل الهياكل والمتطلبات والتصميمات من فرق التنظيم الذاتي.

-على فترات منتظمة، يفكر الفريق في كيفية أن يصبح أكثر فاعلية، ثم يضبط سلوكه وفقاً لذلك.[2]

أعضاء الفريق بال agile
كل منهجية مشروع لها قائمة فريدة من أعضاء الفريق، وعلى الرغم من أن العناوين قد تتغير، هناك بعض الخصائص العالمية التي ينبغي أن يتمتع بها أعضاء الفريق بال agile :

-على شكل حرف (T) يتمتع أحد أعضاء الفريق القيمين بمجموعة واسعة من المعرفة الأساسية حول موضوعهم، ولكن لديه أيضاً معرفة وخبرة وقدرة عميقة في مجال معين (أو أكثر).

-معرفة ما خارج وظيفتهم، أعضاء الفريق متعدد الوظائف لديهم مهارات خارج مناطقهم التقليدية، قد يعرفون بعض مبادئ تصميم الرسومات الأساسية وتحليل البيانات أو حتى بعض لغات البرمجة مثل HTML / CSS.

-القابلة للتكيف، إذا كان لديهم مجموعة متنوعة من المهارات، فهم يعرفون كيفية استخدامها، بغض النظر عن البيئة، لا يزال إنتاجها ثابتاً.

-الفريق فضولي، يتمثل جزء من التحسين وزيادة الكفاءة في طرح الأسئلة الصحيحة وتحدي الطريقة التي كانت عليها الأمور دائماً عندما يكون ذلك مناسباً.

-الأعمال الريادية، عضو فريق Agile هو الذي لا ينتظر أن يُقال له ما يجب القيام به، إنهم مستعدون لملء وتطوير الحملات التي يرون فيها حاجة.

-فريق مانح، يمنح لاعبو الفريق الأولوية لنجاح الفريق على مجدهم الشخصي، إذا كان الجميع يقدمون في الوقت المحدد ويتضامنون معاً بشكل جيد، فإنهم يرون ذلك بمثابة فوز.

-ملتزمون بالتميز، واحدة من الفوائد الرئيسية لمشاريع agile هو تقديم العمل بشكل أسرع، فأعضاء الفريق الملتزمون بالتميز لا يستقرون في المتوسط، لم يتوقفوا عن الكمال أبداً، ولكنهم ملتزمون دائماً بإنتاج أفضل أعمالهم.

الخطوات 6 في منهجية agile
الهدف من الرشاقة هو إنتاج دورات تطوير أقصر وإصدارات أكثر تواتراً عن إدارة المشاريع التقليدية، يمكن لهذا الإطار الزمني الأقصر أن يوفر الاستجابة للتغيرات في احتياجات العميل بشكل أكثر فعالية.

كما قلنا من قبل، يمكنك استخدام بعض الأطر المختلفة لإدارة المشاريع المرنة ولكن كل منهجية مشروع رشيقة ستتبع نفس العملية الأساسية، والتي تشمل:

تخطيط المشروع
كما هو الحال مع أي مشروع، قبل أن يبدأ فريقك في فهم الهدف النهائي، والقيمة للمؤسسة أو العميل، وكيف سيتم تحقيقه، يمكنك تطوير نطاق المشروع والتخطيط له.

إنشاء خارطة طريق المنتج
خارطة الطريق هي تفصيل للميزات التي ستشكل المنتج النهائي.

الإعلان عن مدى التخطيط
في إدارة المشاريع التقليدية، هناك تاريخ تنفيذ واحد يأتي بعد تطوير مشروع بأكمله. عند استخدام منهجية مشروع agile، يستخدم مشروعك دورات تطوير أقصر (تسمى sprints) مع ميزات تم إصدارها في نهاية كل دورة.

sprints التخطيط
قبل البدء في كل سباق، يتعين على أصحاب المصلحة أن يخططوا لما سيتم إنجازه من قبل كل شخص خلال فترة محددة، وكيفية تحقيقه، وتقييم عبء المهمة، من المهم مشاركة التحميل بالتساوي بين أعضاء الفريق حتى يتمكنوا من إنجاز المهام المعينة لهم خلال سباق السرعة.

الاجتماعات اليومية
لمساعدة فريقك على إنجاز مهامهم أثناء كل فترة وتقييم ما إذا كانت هناك حاجة إلى إجراء تغييرات، قم بعقد اجتماعات يومية قصيرة.

مراجعة sprints بأثر رجعي
بعد نهاية كل فترة، سيعقد فريقك اجتماعين: أولاً، ستجري مراجعة سابقة مع أصحاب المصلحة في المشروع لتظهر لهم المنتج النهائي، هذا جزء مهم من التواصل المفتوح مع أصحاب المصلحة.

ثانيًا، سيكون لديك اجتماع بأثر رجعي مع أصحاب المصلحة لمناقشة ما حدث بشكل جيد خلال هذا السباق، وما الذي كان يمكن أن يكون أفضل، ما إذا كان عبء المهام ثقيلاً جداً أو خفيفاً جداً لكل عضو، وما تم إنجازه خلال هذا السباق